الإثنين , 26 يونيو 2017
الدوامة

الدوامة

مسلسل “الدوامة”حكاية افتراضية عن (رواية الضغينه والهوى)
” الدوامة ” حكاية افتراضية تتناول  سنوات الطمع والكفاح والحب للشعوب العربية.. تدور أحداثها خلال السنوات الأولى من استقلال العالم العربي (1949-1951)، في محاولة لدراسة البنى الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية  للمجتمع السوري خلال السنوات الأولى لفترة ما بعد الاستقلال، و كشف المحاولات الخارجية للسيطرة على ثروات البلاد العربية، وخاصة النفط، وتصدي الدول العربية مجتمعة لهذه المحاولات.
لا ينشد “الدوامة” من أحداثه رسم مشهد تاريخي لتلك المرحلة وحسب، وإنما هو ينسج حكاية سورية افتراضية مفعمة بالحب والنضال السياسي، يلتقط من خلالها تفاصيل الحياة الدمشقية وتركيبتها الاجتماعية والسياسية والثقافية التي أفرزت نتائجها واقعاً لا يزال قائماً  حتى يومنا هذا. مؤثرة بشخصيات العمل صاحبة الأمزجه الأهواء والميول السياسيه والي تتحكم بمصائرها ولكن من دون ذكر الأسماء الحقيقيه فالعمل لا يوثق لمرحلة تاريخيه بعينها لأن الحكايه يسودها صراع المال والنفط والنفوذ وهذا ما يقوله فوازحداد في مقدمة روايته قائلا
ماتوخيته ألا أحجب بأرائي أحداثا كتبت عنها ولم أؤثر فيها وأشخاصا أكتفيت بذكر ألقابهم الرسميه بطلب أو دون طلب منهم وآخرين بأسمائهم الحقيقيه لأنهم أعلنوا عنها بصراحه
ببساطه شديده أنا الراوي

إخراج: المثنى صبح
سيناريو وحوار: ممدوح عدوان
عن رواية “الضغينة والهوى” للكاتب فواز حداد
إنتاج : شركة سورية الدولية للإنتاج والتوزيع الفني
مدير الأضاءة أحمد الحموي، مديرالتصوير سامر الزيات، مهندس الديكورطه الزعبي،مصمم الأزياء : أمين السيد، مكياج مادلين شلفون،كوافير جوزيف ثابت،ادارة الأنتاج  الهادي قرنيط ، مساعدي الإخراج سيزار الحاج علي ،رامي ديوب، المونتاج يوسف عثمان، منفذالإنتاج محمد الجندي،الموسيقا طارق الناصر،  المخرج المنفذ إياد نحاس

بطولة:
سلوم حداد، أيمن زيدان، نضال نجم ،حسن عويتي، قيس الشيخ نجيب، منى واصف،
باسل خياط ، زهير عبد الكريم، جلال شموط، ومن لبنان:  دارين حمزه، يوسف الخال، جهاد أندري، أيكلو داوود، ميشيل أبو خليل، روجيه صقر..
بالإضافة إلى  خريجي الدفعة الأخيرة للمعهد العالي للفنون المسرحية.
(نجلا الخمري،ميسون أسعد، مهيار خضور،رامي خلف،لونا أبو درهمين)

  • بروموشن
  • معرض الصور

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


*