السبت , 19 أغسطس 2017
رفة عين

رفة عين

“رفة عين” من خلال النفس الساخر المعتاد للكاتبة ( أمل عرفة ) في أعمالها السابقة ، و على مبدأ (شر البلية ما يضحك ) ، وفي خليط يشبه الحياة فكثيرا ما نبكي في لحظات فرح وكثيرا ما نضحك بلحظات حزن وألم . يأتي عمل (رفة عين ) الاجتماعي ليتحدث في حلقاته الثلاثين عن أولئك المهمشين والمسحوقين اللذين يولدون وتولد بدواخلهم أقدارهم التي تسيرهم في حياة غنية بتفاصيل مليئة بلحظات الدراما الصارخة ، وكيف برفة عين واحدة قد تتغير أقدارهم . يرصد النص أحلام هؤلاء البسطاء من خلال حكاية بطلة العمل (هدية) المولودة في السجن من أب سكير وأم مقهورة ومغلوب على أمرها ، وتتوالى الأحداث لنرى كلأ من هدية ومهدي أخيها في صراع لحياة أفضل ضمن ظروف حياتية قاهرة وفي رحلة بحث عن بعضهما في كل مرة يتوهان فيها عن بعض. فنرى تحولات هدية من سجينة …فسارقة …فراقصة بالصدفة …فسمسارة لطبيب أسنان فاشل …ففتاة قهوة وشاي في محل تجميل شهير بالبلد …فعاملة سكر للنساء في الجناح الداخلي …فعاملة أظافر مناكير وبدكير إلى أن تسوقها الأقدار إلى أبي نورس الثري والعطوف على الفقراء والمساكين ، وفي خط موازي وفي متاهة حياتية واحدة ، يعرض النص حكاية مهدي مع القدر، مهدي الذي قضى حياته في لعبة قمار تقامر على حياته، ومن ميكانيكي في ورشة إلى تورطه بالزواج من امرأتين أحدهما حب عمره والأخرى قدره . وضمن منظومة من العلاقات المتشعبة والمحيطة بهدية ومهدي في تلك الحارة العشوائية التي شهدت فصول حياتهما ، و عبر أسلوب معالجة يأخذ أشكالا درامية عدة يمزج بين الألم والسخرية معاً ، يكتب (رفة عين ) أحداثه. تأليف : أمل عرفة ، سيناريو وحوار: بلال شحادات ،أمل عرفة . إخراج : المثنى الصبح

  • بروموشن
  • معرض الصور

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


*